Link to the course :

file:///C:/Users/ACER/AppData/Local/Temp/Rar$EX00.062/co/module_ressources_cours.html


The present course provides theoretical notions, techniques and details on how to write a coherent essay. It equips learners with the knowledge needed to develop their writing skills. It is attempted at making learners proficient at identifying the different types of essays as well as the steps that help to create a strong introduction, persuasive supporting paragraphs and an impressive conclusion. By the end of the lesson, students are supposed to be capable of developing well-organized essays through using the knowledge they received throughout the course.


2. Definition
An essay is a set of sections that are characterized by unity and coherence of ideas. It is viewed as a group of paragraph that form a coherent unit in terms of length and meaning (Lunsford et al: 2003). It consists of the controlling part which generally describes the topic and other supporting ideas that attempt to present arguments and facts for the purpose of supporting the main idea. Before constructing a particular essay, one needs first to think about a thesis statement which gives readers a clear image about the most important message that you are trying to convey. The supporting details presented throughout the paragraphs are all supposed to be drawn on the thesis statement. In other words, these ideas should indirectly inform your reader that there is a connection between the controlling statement and the details provided in paragraphs. As noted by Rosen et al (2000:119) “sentences should all refer to the central idea, or thesis, of the paper”. They should be arranged in a consistent manner ie every idea examined in paragraphs should be clearly explained and supported through evidence, examples, and details that all work together to enlarge the essay’s controlling idea. 
3. Types of Essays  
There are many different ways to develop essays depending on the genre of writing and the task given. For narration, it is important to craft a story through presenting details or scenes that help to push readers to conceptualize a certain chronological order in their minds. For description writing, writers need to use the human senses to give descriptions about what
something looks, tastes, smells, sounds, and feels like. Process writing explains how something functions by respecting order of sequences. Being asked to classify items into categories or separate groups and explaining the various parts of them lead writers to give descriptions and characteristics of all that is being classified. Finally, the persuasive type of writing aims to convince readers by giving arguments that support and reflect different viewpoints.  
4. How to Develop an Essay 
4.1 Introductions  
The introduction is an opening which introduces the topic to be discussed to the reader.  It permits to provide the reader with a general idea about the content of the essay; this can be done through presenting brief definitions of key words without dealing with details and full explanations. Three steps need to be followed to create strong introductions:
4.1.1 Opening statement: you need to start with an opening statement that is neutral and introduces the main idea which controls the work in a general manner. This opening should attract the reader’s attention and motivates him/her to be actively engaged in the story. A good example of a broad opening statement can be “technology is a worldwide intervention which becomes used by many people nowadays.”  
4.1.2 Background Information:  After the opening statement, it is then needed to move towards the central idea which implicitly introduces the reader into the context of the topic. At this level, the writer is supposed to provide background information about the elements being discussed in the paper. The explanations in that part should be limited; details are to be occurred in the body paragraphs and are not required in the introduction.   4.1.3 Thesis Statement: This statement usually serves to announce the topic to the reader. It provides him/her with a general idea about what is going to come in the essay.
4.2 Body Paragraphs
Body paragraphs refer to all that follow the introduction and come before the conclusion. An essay comprises of multiple body paragraphs through which the main ideas and details are presented. Body paragraphs introduce the essay’s main points by giving evidence and transitions. Each paragraph consists of one main idea followed by arguments presented in the form of supporting sentences discussing the topic sentence. For evidence, it is essential to use examples, quotes, sources, scientific facts, experiments, statistics, unity, cohesion and transitional words that link sentences. Developing well- written supporting paragraphs is the key element is writing successful essays.  
 4.3 Conclusions
 The aim of any conclusion is to briefly remind the reader of the general purpose behind the work through representing some ideas that were discussed in the other parts of the essay.  It can describe the most important issues related to the topic or offer lessons of how to improve the situation under discussion.  There are three main steps of creating good conclusions:
          4.3.1 A return to the central idea: persuasive conclusions start by restating the general idea of the essay for the purpose of reminding the reader of what has been demonstrated in the introduction and body paragraphs.   
          4.3.2 Summary of related facts: After restating the main position, the writer may summarize the main facts developed in the essay, so that the reader can establish a strong link between the basic key concepts and the evidence presented throughout the work.  
           4.3.3 Learning Statement: The learning statement is usually used at the end of the conclusion. It offers lessons on what readers need to learn and make him/her aware of the importance of introducing such topic. There is no exact way for creating that kind of statements; thus, it can introduce a new viewpoint, make suggestions for change or ask a question to create curiosity. 


5. Sample Essay   

        Language is the medium through which one can produce unlimited utterances to create meaning and establish social relationships. It reflects how people think and generate meaning. It enables them to describe their emotions, present their viewpoints, question about different issues, and respond to communicative situations. Language consists of verbal and non-verbal ways of transmitting ideas. These forms are symbolized in a number of produced sounds, gestures, and manners for the sake of creating meaning.  

       Language and thoughts are interrelated , in the sense that thoughts are reflected in  language, as stated by Valdes (1986), conciseness in meaning and clearness of thoughts of a people depend to a great extent on their language. Being able to think and express thoughts is what makes a distinction between human beings and other animal species. For that reason, one can say that thoughts and language are interrelated. In De Saussure’s words “language can also be compared with a sheet of paper...one can neither divide sound from thought nor thought from sound”.(1959:113).  That creative art makes human beings able to create different sentences that may be produced for the first time. This defining feature of language is called infinite generativity which makes people create and construct endless sentences and paragraphs in order to express meaning. The structure of language is based on a set of rules that are not only linguistic; knowing how to use these rules can enhance the abilities to become linguistically and communicatively competent.  

 Transferring thoughts via that system of communication facilitates interaction between people; thus, social relationships can be created. As a communication tool, the function of language is to help people transfer knowledge from one generation to another for the purpose of enriching their cultural heritage  

6. Assignment  

Write an essay in which you answer the following questions: 

1. What is meant by technology? 2. How did the advent of technology transform communication? 3. Is it possible to get rid of technological means nowadays?  

References  

De Saussure, F.; 1959, Course in General Linguistics. New York: the Philosophical Library, Inc                 

Lunsford, A and Robert C.; 2003, The St. Martin’s Handbook, Annotated Instructor’s Edition. 5th Ed. New York: St. Martin 

Rosen, L and Laurence B.; 2000, The Allyn and Bacon Handbook, Annotated Instructor’s Edition. 4th Ed. Boston: Allyn and Bacon  

Sara,H.; 2007, Passing the Georgia End of Course Test in American Literature and Composition. Boston: American Book Company  

Valdes, J, M.; 1990, The Inevitability of Teaching and Learning Culture in a Foreign Language Course. In B. Harrison (Ed.), Culture and the Language Classroom , pp.20- 30 

https://academicpaper.co.uk/data/frontend/uploads/content/how-to-write-an-es


essay course(1).pdfessay course(1).pdf

تمكن هذه المحاضرات من الاجابة عن الأسئلة التالية:

                -) كيف يمكن أن نعرف مصطلح الفن؟

        -) كيف نفسر تفسيرا علميا أكاديميا مصطلح الابداع الفني؟

         -) كيف تُفسَّر ظاهرة الإبداع الفني؟ وما رأي الفلاسفة في العملية الإبداعية؟

-) كـيف تشكلت العلاقة بين علم النفس والفن؟ ما محل نظرية التحليل النفسي من هذه العلاقة؟ هل أثرت هذه النظرية على الفكر والفلسفة والمجتمع والحضارة والثقافة والفن؟

-) أنشأ فرويد علاقة بين العلم والفن، فيم تتجلى هذه العلاقة؟ وقبل ذلك ما هو الفرق بين علم النفس ونظرية التحليل النفسي؟

        -) ما علاقة الكبت باللاوعي وما علاقته بتضارب المنظمات الثلاثة؟

        -) ما هي أسس نظرية التحليل النفسي؟

        -) ما المغزى من إخضاع نظرية التحليل النفسي للفن والأدب والإبداع؟ وما هي نوايا فرويد من خوضه هذا المجال؟

        -) هل يقوم منهج النقد النفسي بدراسة الفن خارج نطاق الفن أي بنسف جمالياته؟ وهل استفادت نظريات الخطاب الثقافي المعاصر من المفاهيم الأساسية للتحليل النفسي؟

        -) كيف فكر فرويد في الفن ولاشعور الفنان؟ لماذا لم يتوجه إلى ميدان آخر حيث العلم والفيزياء والابتكارات؟

        -) ما علاقة الفنان بالتسامي؟ والاسقاط؟ والكبت  والعقدة الاوديبية والاحباط والعصاب والقلق والجنون؟

        -) ما هي الأسس العلمية للعملية الإبداعية؟

 

تعكس العملية الإبداعية الفنية أصداء ورؤى فلسفية وفكرية، تتعلق بالإنسان والوجود والحياة، فقد تنوعت مظاهر الإبداع واختلفت، مثّلتها آثار هوميروس واسخيلوس وشكسبير وكريستوفار مارلو وفاقنير وسارتر وطه حسين وتوفيق الحكيم وكاتب ياسين وعلولة، وغيرهم من المفكرين والمنظرين والمبدعين الذين تأثروا وتفاعلوا مع تحولات الفكر والاعتقاد والنفس .

كيف يمكن أن نعرف مصطلح الفن؟

الفن هو نشاط إنساني، ونتاج هذا النشاط والتصور الذي يتشكل من خلاله يتجه نحو الفكر والوجدان، نحو الحدس والعقل، نستطيع أن نعرّف الفن على أساس أنه خاصية تميز الانسان، والنشاط الذي يكسبه في هذا المجال ليس له وظيفة تطبيقية محددة.

الفن أيضا هو قوة منتجة لا تحتاج إلى تفكير، و معرفة مستقلة عن الأنشطة.

يقترن مصطلح الفن بكلمة الابداع فيقال الابداع الفني، كيف نفسر تفسيرا علميا أكاديميا هذا المصطلح؟       


محاضرات سيكولوجيا الفن.pdfمحاضرات سيكولوجيا الفن.pdf

مقدمــــــــــــة:

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


أما بعد:

يتحمَّل الاستشراق جزءاً كبيراً من المسؤولية تجاه الصورة المغلوطة للإسلام والمسلمين في الغرب، ويتفق المستشرقون على اختلاف أوطانهم في المنهج والوسائل والغايات تجاه الإسلام والقرآن.

لقد بنى المستشرقون دراساتهم للإسلام على التشكيك في عقيدته، والتطاول على مقدماته، والطعن في حقائقه التاريخية وثوابته، قاصدين بذلك تشويه صورة الإسلام، وتصويره خطراً على الغرب وأهله.

وفي سبيل تحقيق تلك الغايات المشبوهة ركزوا اهتمامهم على القرآن الكريم، فقامت دراسات عدَّة من قِبل المستشرقين حول القرآن: ترجمةً لمعانيه، وتحقيقاً ونشراً لكثير من الكتب المتعلقة بالقرآن وعلومه.

ولقد نجم عن تعاملهم مع القرآن آفات عديدة، أهمها: معاملة القرآن كسائر الأعمال الإنسانية، فرفعوا عنه كونه وحياً من الله، بل ادعوا أنه من إنشاء محمد صلى الله عليه وسلم، ورثه من ثقافات سابقة، وذهبوا إلى ما هو أبعد من ذلك، فألصقوا بالقرآن تهمة التحريف والتبديل.

في هذا المقال سأتبع الخطوات التالية:

ü   -تعريف موجز عن صاحب كتاب ترجمة القران الكريم.

ü   -السبب الحقيقي من ترجمته للقران .

ü   -نبذة وجيزة عن كتاب هذا المستشرق و محتويات كل فصل.

ü   -تفسير علماء المسلمين للحروف المقطعة في فواتح بعض سور القران.

ü   -نظرة المستشرق جورج سيل لهذه الحروف و كيفية تعامله معها.

من هو جورج سيل؟

جورج سيل George Sale (1697م-1736م)، ولد في لندن التحق في البداية بالتعليم اللاهوتي تعلم العربية على يد معلم من سوريا وكان يتقن اللغة العبرية أيضاً، من أبرز أعماله ترجمته لمعاني القرآن الكريم التي قدم لها بمقدمة احتوت على كثير من الافتراءات والشبهات.

يقول عنها عبد الرحمن بدوي "ترجمة سيل واضحة ومحكمة معاً، ولهذا راجت رواجاً عظيماً طوال القرن الثامن عشر إذ عنها ترجم القرآن إلى الألمانية عام 1746م" ويقول في موضع آخر "وكان سيل منصفاً للإسلام بريئاً رغم تدينه المسيحي من تعصب المبشرين المسيحيين وأحكامهم السابقة الزائفة1.

كان يحترف المحاماة، تعلم العربية وحصل على مجموعة وافرة من مخطوطاتها، وعني بتاريخ الإسلام حتى وصف بأنه نصف مسلم ! له بالإنكليزية (ترجمة القرآن) وهو أول من حاول ترجمته إلى هذه اللغة كاملا2. و له بلسان قومه مصنفات في التاريخ واللّغة و لكنه أكثر ما اشتهر بنقل القرآن إلى لسان الإنجليز و بما ألحق به من حواش تكشف الغطاء عن مبهمات النص القرآني انتقى أكثرها من كتب التفسير الإسلامي. أشهر مصنفاته مقالة في الإسلام3.

وهذه الطبعة سرعان ما ترجمت ونشرت باللغات الألمانية والفرنسية والهولندية فكانت المصدر المهم المعول عليه في أوربا لمدة تناهز القرن لمعرفة القضايا التي عالجها القرآن. وقد نوه فيها المستشرق جورج سيل تمشياً مع روح عصر النهضة بكثير من فضائل الدين الإسلامي لاسيما منها ما يتفق مع الدين المسيحي.

السبب الحقيقي من ترجمته للقران:   

  جاءت ترجمة جورج سيل لترجمة معاني القرآن على نفس النمط الذي جاءت عليه سابقاتها من الترجمات الإستشراقية وقد أكد زويمر المبشر اليهودي على أن تلك الترجمات تمت بدافع تنصيري4.

" أما ما ذكره سيل نفسه ينبئ بهذا الحقد الدفين للإسلام والمسلمين وما ذكره في مقدمة ترجمته للقرآن بأن الهدف منها هو تسليح النصارى البروتستانت في حربهم التنصيرية ضد الإسلام والمسلمين؛ لأنهم وحدهم قادرون على مهاجمة القرآن بنجاح، وأن العناية الإلهية قد ادَّخَرَتْ لهم مجد إسقاطه "5.

"The Protestants alone are able to attack the Koran with success, and for them I trust. Providence has reserved the glory of its overthrow."6

كانت ترجمة القرآن هي السلاح الذي سلّه مجادلو التنصير لمحو القرآن أو منعه من الغلبة  أو تفعيل دوره في الحفاظ على الذات الإسلامية.

إذ إن ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأجنبية لم تتم بقصد المعرفة الخالصة أوالفهم المجرد، أو التفاعل والتكامل مع الآخرين، بل إنها تمت بقصد معرفة المواطن التي يمكن الوثوب منها عليه، أو البحث عما يمكن أن يكون نقاط ضعف يتم التركيز عليها لقهر ( الآخر) وهزيمته والسيطرة عليه. يقول يوهان فوك في تأريخه للدراسات العربية في أوربا: "لقد كانت فكرة التبشير هي الدافع الحقيقي خلف انشغال الكنيسة بترجمة القرآن"7.

أما ترجمة جورج سيل الإنجليزية التي ظهرت في لندن عام 1734 م وأعيد طبعها أكثر من ثلاثين مرة، فقد تضمنت مقدمة جدلية ضد القرآن وصفت في أدبيات التنصير بأنها قيِّمة وأنها أفضل وصف موضوعي للإسلام8.

لذلك أصبحت هذه المقدمة إحدى الجدليات الأساسية التي يعتمد عليها التنصير في الجدل ضد أصالة القرآن الكريم9.

  وصف جورج سيل باهتمامه البالغ بالإسلام, حتى قيل عنه بأنَّه «نصف مسلم», حيث أثنى على القرآن الكريم, وترجم معانيه إلى اللغة الإنجليزية، لكنه نفى أنْ يكون وحيًا من عند الله، بل أكَّد على أنَّه من صنع محَمَّد بن عبد الله--, حيث يقول: "أمَا أنَّ محَمَّدا كان, في الحقيقة, مؤلِّف القرآن المخترع الرئيسي له, فأمرٌ لا يقبل الجدل, وإنْ كان المرجَّح- مع ذلك- أن المعاونة التي حصل عليها من غيره, في خطَّته هذه, لم تكُن معاونةً يسيرة. وهذا واضح في أنَّ مواطنيه لم يتركوا الاعتراض عليه بذلك"10.

"That Mohamed was really the author and chief contriver of the Koran is beyond dispute ;though it be highly probable that he had no small assistance in his design from others,as his countrymen failed not to object to him" 11

وفي نصٍّ آخر للترجمة ينقله علي علي شاهين في كتابه: الإعلام بنقض ما جاء في كتاب مقالة في الإسلام: "ومما لا شكَّ فيه ولا ينبغي أنْ يختلف فيه اثنان أن محَمَّدا هو في الحقيقة مصنِّف القرآن وأوَّل واضعيه. وإنْ كان لا يبعد أنْ غيره أعانه عليه كما اتَّهمته العرب, لكنَّهم لشدَّة اختلافهم في تعيين الأشخاص الذين زعموا أنهم كانوا يعينونه وَهَتْ حجَّتهم, وعجزوا عن إثبات دعواهم. ولعلَّ ذلك لأنَّ محَمَّدا كان أشدَّ احتياطًا من أن يترك سبيلاً لكشف الأمر".

قال تعالى:﴿ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ﴾ [النحل: 103].

محتويات كل فصل من كتاب ترجمة القران:

ترجمة سيل للقرآن و التي سماها قرآن محمد، كتاب باللغة الإنجليزية يقع في (616) صفحة. طبعة لندن عام 1900.

·     الجزء الأول من الكتاب يجتوي على 146 صفحة ،يقع الجزء هذا في ثماني فصول وهي كالآتي:

o     الفصل الأول: و عنوانه (في عرب الجاهلية و تاريخهم وأديانهم و علومهم و عاداتهم)

 (Of the ARABS before MOHAMMED ; or, as they express it, in the time of ignorance; their history, religion, learning, And customs.).

o  الفصل الثاني: و عنوانه (في البحث عما كانت عليه حال النصرانية و اليهودية أيام ظهور محمد و الطرق التي سلكها محمد لتأسيس دينه و ما أعانه على ذلك من الشؤون)

(Of the state of christianity, particularly of the EASTERN churches, and of JUDAISM, at the time of MOHAMMED'S appearance; and of the methods taken by HIM for the establishing HIS religion, and the circumstances which concurred thereto.)

o     الفصل الثالث: و عنوانه(في الكلام على القرآن و ما تميز به عن غيره من الكتب وفي كيفية كتابته و نشره و الغاية العامة المقصودة به)

(Of the KORAN itself, the Peculiarities of that Book ; the manner of its being written and published, and the general design of it.)

o     الفصل الرابع: و عنوانه (في الإسلام أي في تعاليم القرآن و أوامره المتعلقة بالإيمان وفروض الدين - أي قضاياه النظرية و العلمية-).

(Of the doctrines and positive precepts of the KORAN, which relate to faith and religious duties.)

o     الفصل الخامس: و عنوانه(في بعض نواهي القرآن):

(Of certain negative precepts in the KORAN.)

o     الفصل السادس: و عنوانه(في شرع القرآن المدني أي فيما شرعه في المعاملات)

Of the institutions of the KORAN in civil affairs.)

o     الفصل السابع: و عنوانه(في الأشهر التي حرمها القرآن و في إفراد يوم الجمعة):

(Of the months commanded by the KORAN to be kept sacred; and of the setting apart of FRIDAY for the especial service of GOD.)

o     الفصل الثامن: و عنوانه(في فرق المسلمين الكبيرة وفي من ادعى النبوة في العرب على عهد محمد أو بعده)

(Of the principal sects among the MOHAMMEDANS ; and of those who have pretended to prophecy among the ARABS, in or since the time of MOHAMMED.)

 

·         أما الجزء الثاني من الكتاب يجتوي على 470 صفحة و يحتوي على ترجمة سور القرآن المئة و أربع عشرة.

 

 

 

 

 

 

 

الحروف المقطعة بين علماء المسلمين وجورج سيل

تفسير علماء المسلمين للحروف المقطعة في فواتح بعض سور القران:

اختلف المفسرون في الحروف المقطعة التي في أوائل السور، فمنهم من قال: هي مما استأثر الله بعلمه، فردوا علمها إلى الله، ولم يفسروها.

وقيل: هي اسم من أسماء الله تعالى. فقال الشعبي: فواتح السور من أسماء الله تعالى، وكذلك قال سالم بن عبد الله، وإسماعيل بن عبد الرحمن السدي الكبير، وقال شعبة عن السدي: بلغني أن ابن عباس قال: ﴿الماسم من أسماء الله الأعظم. هكذا رواه ابن أبي حاتم من حديث شعبة.

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: هو قسم أقسم الله به، وهومن أسماء الله تعالى.

وقال أبو جعفر الرّازي، عن الرّبيع بن أنس، عن أبي العالية في قوله تعالى: ﴿الم قال: هذه الأحرف الثلاثة من التسعة والعشرين حرفًا دارت فيها الألسن كلها، ليس منها حرف إلا وهو مفتاح اسم من أسمائه، وليس منها حرف إلا وهومن آلائه وبلائه، وليس منها حرف إلا وهو في مدة أقوام وآجالهم. قال عيسى ابن مريم، عليه السلام، وعَجب، فقال: وأعْجَب أنهم ينطقون بأسمائه ويعيشون في رزقه، فكيف يكفرون به؛ فالألف مفتاح اسم الله، واللام مفتاح اسمه لطيف والميم مفتاح اسمه مجيد فالألف آلاء الله، واللام لطف الله، والميم مجد الله، والألف سنة، واللام ثلاثون سنة، والميم أربعون [سنة]. هذا لفظ ابن أبي حاتم. ونحوه رواه ابن جرير، ثم شرع يوجه كل واحد من هذه الأقوال ويوفق بينها، وأنه لا منافاة بين كل واحد منها وبين الآخر، وأن الجمع ممكن، فهي أسماء السور، ومن أسماء الله تعالى يفتتح بها السور، فكل حرف منها دَلّ على اسم من أسمائه وصفة من صفاته، كما افتتح سورا كثيرة بتحميده وتسبيحه وتعظيمه. قال: ولا مانع من دلالة الحرف منها على اسم من أسماء الله، وعلى صفة من صفاته، وعلى مدة وغير ذلك، كما ذكره الرّبيع بن أنس عن أبي العالية؛ لأن الكلمة الواحدة تطلق على معان كثيرة.

قال الزمخشري: وهذه الحروف الأربعة عشر مشتملة على أنصاف أجناس الحروف يعني من المهموسة والمجهورة، ومن الرخوة والشديدة، ومن المطبقة والمفتوحة، ومن المستعلية والمنخفضة ومن حروف القلقلة. وقد سردها مفصلة ثم قال: فسبحان الذي دقت في كل شيء حكمته، وهذه الأجناس المعدودة ثلاثون بالمذكورة منها، وقد علمت أن معظم الشيء وجله ينزل منزلة كله12.

نظرة المستشرق جورج سيل لهذه الحروف و كيفية تعامله معها:

ونأتي الى الحروف المقطعة التي بدأنا الحديث عنها والتي افتتحت بها بعض سور القرآن الكريم، (مثل: " "ألم" و "المص" و "الر" و " ألم" و "طسم" و "ص"وغيرها) فإذا أردنا أن نعرف الكيفية التي ترجم بها سيل هذه الحروف، يجب على القارئ أن يرجع إلى الفصل الثالث من مقدمته، أي بداية من الصفحة 77 من المقدمة التي سبقت ترجمته من المجلد الأول. فنجد أن سيل أساء ترجمتها فراح يترجمها بما يقابل أصواتها بالحروف اللاتينية.؛ إذ ترجمها إلى أحرف هجائية إنجليزية مقابلة، فأصبحت ألف لام ميم (إيه-إل-إم ِALM) 13، وألف لام راء (إيه-إل-آر ALR)، ونون (إن N)، وكاف ها يا عين صاد (سي- إتش- واي- إيه- إس C-H-Y-A-S)) وطه (تي-إتش-T. H.) وياسين (واي-إس .Y. S) وكلها لا تمت بصلة إلى الأصل الذي يجب أن يكتب كما يقرأ، لا كما يهجأ.

لا شك أن هذا دليل على عدم تمكن سيل من العربية لغة القرآن. فاستعمل الترجمة الحرفية بدون عناء فهو لم يبحث لها عن مقابل في اللغة الهدف. أو أراد أن يفهمنا أن هذه الحروف والتي قال عنها المفسرون بأنها سر إعجاز القرآن ولا يعلمها إلا الله، أراد أن يوهمنا بأنه استطاع أن يجد لها مقابلا في ترجمته، ولا حاجة للقارئ بعدها بأن يجهد نفسه ويقف أمامها جاهلا معناها بل هي بهذه الكيفية تبدوا سهلة وواضحة بلا غموض.أو ربما أراد أن يستن بإخوانه المستشرقين الذين يزعمون أن هذه الحروف دخيلة على نص القران وليست من القران في شيء و انما هي رموز لمجموعات الصحف التي كانت عند المسلمين قبل أن يوجد المصحف العثماني.

في حين نرى بعض الترجمات الفرنسية والإنجليزية أن أصحابها يبقون على أصوات الحروف فمثلا يقول: Alif Lam Mim أو Haa Mim.

الخلاصة:

إن عدم التمكن في اللغة العربية كان أحد أسباب ضعف الترجمات الإستشراقية, وبهذا ظهرت آثار ضعف المعرفة باللغة العربية في الأخطاء التي حشا المستشرقون بها ترجماتهم. وهي كذلك تعتبر كمحاولة قصد منها قساوسة النصارى ورهبانهم استغلال الترجمات القرآنية لصالح التنصير فحشوها بالافتراءات, كما استغلها الأحبار اليهود لبثِّ سموم اليهوديّة ومحاولة تفضيلها على الإسلام. وصدق الله تعالى القائل: ﴿ قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ ۖ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ﴾[الأنعام: 33].

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 

.الهوامش:

(1) عبد الرحمن بدوي، موسوعة المستشرقين، ط 3، دار العلم للملاين، بيروت-لبنان، يوليو1993 ، ص 252.

(2) خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي، الأعلام، باب جورج سيل، دار العلم للملايين، الطبعة الخامسة عشر، الجزء2 - أيار / مايو2002 م، ص145.

(3) عمر بن ابراهيم رضوان، آراء المستشرقين حول القرآن الكريم وتفسيره، ط:1، دار طيبة للنشر والتوزيع-الرياض-المملكة العربية السعودية، 1433هـ-1992م.، ص150.

(4) أحمد عبد الحميد غراب، رؤية إسلامية للاستشراق، ط2،نشر المنتدى الاسلامي-لندن- ، 1411هـ،ص32.

(5)المرجع نفسه ، ص 35

(6)(6) George sale, The Alcoran of Mohammed, translated into English immediately from the Original, Arabic, a new editon,volume 1,2, LONDON, 1825.,p5.

(7) يوهان فوك، تاريخ حركة الاستشراق، تر عمر لطفي العالم، دار المدار الإسلامي، ط2، بيروت-لبنان، حزيران-يونيو2001 ، ص 14.

(8) رؤية إسلامية للاستشراق ، مرجع سابق، ص 35 ـ 36

(9) علي بن نايف الشحود ،موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة، باب الاستشراق والاعجاز في القران الكريم 1-29 - (الجزء24 /الصفحة 249) .

(10) ينظر، محمد أبو ريشة، خيانة جورج سيل في ترجمة معاني القرآن الكريم من موقع:

 http: //www. atida. org

 

([11])Al koran of Mohammed,pp50.

(12) ينظر أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي، تفسير القرآن العظيم، تح: سامي بن محمد سلامة، الجزء الأول، دار طيبة للنشر والتوزيع، الطبعة: الثانية 1420هـ- 1999 م، عدد الأجزاء: 8، ص127، 128.

 George sale, The Al koran of Mohammed,pp9.(13)

 


تتضمن المحاضرات في الادب المقارن والعالمي استهداف طلبة التدرج وما بعد التدرج في الدراسات الأدبية

Teacher Responsible of the Module         Ms. BELAHCEN Abbassia

Grade-   MAA

Faculty of Letters, Languages and Arts.

 Department of English.

University of  Djillali Liabes

 Sidi Bel Abbes

Algeria

Email:       abbassia.belahcen@univ-sba.dz

 

Aim of the Course 

The present program is meant to 3rd year LMD system. It was adapted to suit best students’ needs, their level of proficiency in general and to equip them with the necessary information in the sociolinguistics’ theory. To pave them the way to develop their awareness about the notion of linguistic situation and the possible linguistic phenomena that are embodied within this social matrix.

Remark

First of all, I’d like to bring to our readers’ knowledge that the present program was, first, taught by our professors in Es-senia university- Oran, to undergraduate level. Besides, some linguistic issues were studied and investigated in a genre of projects of Magister, namely , by Professors such as Prof. Gella and Prof. FAN Bouhadiba who was responsible of our Magister (1998) in General Linguistics entitled “DLLMA”. 

Because of its richness, usefulness and importance I will follow this program, modifying it to some extent to bring actual, synchronic details to distinct subject matters in sociolinguistics: from theory to practice. Crucially, Algeria will be our field of study where a variety of linguistic phenomena are embodied to constitute a fascinating field of study.

 

 

1.     Introduction to Sociolinguistics

1.1  What is Sociolinguistics

1.2  Micro- and Macro-Sociolinguistics

2.     Sociolinguistics and Other Disciplines

3.     Types of  Language Varieties

( Language, social dialect, regional dialects, accent, isogloss, register, idiolect )

4.     Received pronunciation/ RP

5.     Language: Its Criteria

(Mutual intelligibility, historicity, standardization, autonomy)

6.     Diglossia

-         Marçais’ definition

-         Ferguson’s definition

-          Fishman reformulation

-         Further Readings

7.     Bilingualism

-Definition ( Weinreich 1953, Haugen 1954, Mackey 1962, Widdowson 1978)

- Types of  Bilingualism: Active Vs. passive

-Bilingualism in Algeria

- Other Types of Bilingualism

Related Phenomena: code switching, code mixing, interference, loan words and borrowing

8.     Speech Community

9.     Creole and Pidgins

10.           Language Variation

11.           Accommodation

12.           Formal and Functional Typologies

13.           Language Policy and planning